منافس أوبر الأول، ليفت تنوي استبدال أسطولها بسيارات كهربائية بنسبة 100%

4 يوليو، 2020

مؤخرًا، أعلنت شركة ليفت Lyft الأمريكية، المنافس الأول لأوبر، عن عزمها تغيير أسطول سياراتها بالكامل إلى سيارات كهربائية أو مركبات عديمة الانبعاثات بحلول عام 2030.

 

ليفت Lyft تنوي تغيير أسطولها بالكامل إلى سيارات كهربائية بحلول عام 2030

شركة ليفت للركوب

من خلال العمل مع شركات صناعة السيارات وشركات تأجير السيارات، بالإضافة إلى ملايين المقاولين المستقلّين الذين يُسافرون عبر ليفت كل يوم، تعتقد الشركة أنها قادرة على منع “عشرات الملايين من أطنان الملوّثات” من دخول الغلاف الجوي بهذه الخطوة الثوريّة في تاريخها.

وقال جون زيمر، المؤسس المشارك ورئيس ليفت، في بيانٍ له: “الآن أكثر من أي وقت مضى، نحتاج إلى العمل معًا لإنشاء مجتمعات أنظف وأكثر صحة وإنصافًا”. وأضاف: “النجاح يولّد النجاح، وإذا فعلنا ذلك بشكلٍ صحيح، فإنه سيخلق طريقًا للآخرين”.

تأتي هذه الأخبار في الوقت الذي تستقطب فيه شركات الركوب زخمًا كبيرًا، خاصةً مع نشر تقارير تُفيد بأن متوسط رحلة عبر تطبيقات الركوب تخلق حوالي 50% من التلوث أكثر من متوسط رحلة سيارة تقليدية.

الأسوأ من ذلك، تُشير الدراسات إلى أن أكثر من نصف جميع رحلات تطبيقات الركوب في المدن الكُبرى يقوم بها أشخاص كانوا يستخدمون وسائل نقل أنظف للوصول إلى وجهاتهم.

لن يكون الطريق إلى امتلاك أسطول من السيارات الكهربائية بنسبة 100 سهلًا. ستُركّز الشركة أولًا على برامج أقل تكلفة، مثل برامج تأجير سيارات Express Drive الذي يسمح لأولئك الذين لا يملكون سيارة أن يُصبحوا سائقي ليفت.

وتقول الشركة أنها ستسعى جاهدة لإتاحة المركبات الكهربائية بسعر الإيجار الأسبوعي نفسه أو أقل مثل مركبات البنزين المماثلة بحلول عام 2030 في ما لا يقل عن 10 من أكبر أسواقها، وفقًا لورقة بيضاء أصدرتها الشركة الأسبوع الماضي.

وفقًا للإيداعات التنظيمية، تمتلك ليفت عشرات الآلاف من السيارات المتاحة للسائقين في 30 مدينة في جميع أنحاء الولايات المتحدة للتأجير قصير الأجل. تقول الشركة إن أولئك الذين في برنامج Express Drive قد كسبوا أكثر من مليار دولار منذ إطلاقه في عام 2016. لكن انخفاض المدفوعات والمتطلبات المرهقة بشأن عدد الرحلات جعل Express Drive عملية بيع صعبة للعديد من السائقين، وفقًا لقصة عام 2019 في صحيفة “لوس أنجلوس تايمز“.

يُعتبر الجانب الأصعب هو تحوّل السائق إلى قيادة سيارة كهربائية، خاصةً أن معظم العاملين في تطبيقات الركوب مثل أوبر وليفت يستعملون سياراتهم الشخصية في العمل. تقول ليفت أنها ستنظّم اهتمام جانب الطلب في السيارات الكهربائية وستتفاوض مع مصنّعي السيارات للحصول على خصومات جماعية للسائقين الذين يستخدمون منصة ليفت.

كما تدّعي الشركة أنها تستطيع التأثير على شركات صناعة السيارات من أجل زيادة اختيار وتزويد مركبات كهربائية طويلة المدى بأسعار معقولة، ودعم تطوير مركبات كهربائية مصممة خصيصًا لخدمات مشاركة الركوب.

من خلال هذه الجهود، تأمل ليفت أن تقلل تكلفة المركبات الكهربائية وتحسين الشحن وتطوير عروض ترويجية خاصة – مما يجعل المركبات الكهربائية أكثر جاذبية وذات أسعار معقولة للسائقين.

وقالت الشركة في منشور بمدونة للسائقين: “من خلال تجميع الطلب الجماعي لمجتمع السائقين، يمكننا مساعدة السائقين على الانتقال إلى المركبات الكهربائية بمرور الوقت بطريقة توفر أموال السائقين”.

ومع عدم ترك جائحة كوفيد-19 صناعة لم تمسها آثارها الاقتصادية، فمن المتوقع أن يتباطأ الطلب على المركبات الكهربائية في الولايات المتحدة على مدى السنوات العديدة المقبلة، وفقًا لتقرير أصدرته مؤسسة ماكينزي.

وشكلت السيارات الكهربائية أقل بقليل من 2% من جميع المركبات الجديدة التي تم شراؤها في عام 2019، حيث إن تكلفتها أكثر من السيارات التقليدية. إذ تم بيع 4 من أصل 5 سيارات كهربائية في الولايات المتحدة من تسلا.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

لماذا تخسر أوبر ماليًا رغم كونها أضخم شركة في خدمات توصيل الركاب؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.