أوبر تتخلى عن ربع قوتها العاملة في أقل من شهر بفعل كورونا!

19 مايو، 2020

بفعل جائحة كورونا وتبعاتها الاقتصادية، قامت شركة أوبر بإلغاء عدة آلاف من الوظائف الإضافية، وإغلاق أكثر من ثلاثين مكتبًا وإعادة تقييم الرهانات الكبيرة في مجالات تتراوح من الشحن إلى تكنولوجيا القيادة الذاتية، حيث يُحاول الرئيس التنفيذي “دارا خسروشاهي” توجيه عملاق التوصيل بأمان خلال وباء فيروس كورونا.

 

أوبر تُنهي 3000 وظيفة أخرى، وتُغلق 45 مكتبًا بسبب جائحة كورونا

شركة أوبر

أعلن السيد خسروشاهي عن الخطط في بريد إلكتروني للموظفين يوم الإثنين الماضي، بعد أقل من أسبوعين من قول الشركة أنها ستلغي حوالي 3700 وظيفة وخططت لتوفير أكثر من مليار دولار في التكاليف الثابتة.

قرار يوم الإثنين الماضي تضمّن إغلاق 45 مكتبًا وتسريح حوالي 3000 شخص إضافي، ما يعني أن أوبر تتخلى عن ربع قوتها العاملة في أقل من شهر.

وكانت تعليمات البقاء في المنزل قد أثّرت على أعمال أوبر الأساسية للتنقل بالرحلات، والتي شكّلت ثلاثة أرباع أرباح وإيرادات الشركة قبل تفشي الوباء. فقد انخفض نشاط طلبات التوصيل بنسبة 80% في الأسواق التي تعمل بها الشركة مقارنةً بالعام الماضي في شهر أبريل.

خسروشاهي أضاف في مذكرته للموظفين: (إننا نشهد بعض علامات الانتعاش، لكنها تأتي من حفرة عميقة، مع رؤية محدودة لسرعتها وشكلها). وأضاف أن ذراع الشركة لتوصيل المواد الغذائية، Uber Eats، كان نقطة مضيئة خلال الأزمة، لكن العمل اليوم لا يقترب من نقطة تغطية نفقات الشركة.

على الرغم من ذلك، تُجري شركة أوبر محادثات لشراء شركة .Grubhub Inc المنافسة، وفقًا لأشخاص مطّلعين على الأمر، وهي صفقة من شأنها أن تُساعد في وقف الخسائر الناتجة عن أعمال بناء عمليات التسليم وإعطائها ميزة المنافسة مع شركة .DoorDash Inc

وكانت الشركة قد أجّلت خططها التنموية حتى العام المقبل بعد أن كانت قد وضعت خطة تنافسية للارتقاء بالشركة خلال عام 2020، لكنها وباء فيروس كورونا وضع حدًا لتطبيق هذه الخطط وألحق بالشركة خسائر مادية كبيرة.

وكتب السيد خسروشاهي في مذكرته “لن أقدم أي ادعاءات مع اليقين المطلق فيما يتعلق بمستقبلنا”. “سأخبركم، مع ذلك، بأننا نجري الآن خيارات صعبة حقًا، ولدينا قدر الإمكان من الوضوح، والمضي قدمًا، والبدء في البناء مرة أخرى بثقة”.

كجزء من التغييرات الجديدة، ستتراجع Uber عن الأعمال غير الأساسية. قال السيد خسروشاهي إن الشركة تنهي حاضنة منتجاتها ومختبر الذكاء الاصطناعي، وتستكشف “البدائل الاستراتيجية” لشركة Uber Works، التي تجمع بين أصحاب العمل المحتملين مع عمال التوصيل. كما تعيد الشركة تقييم أعمال أخرى مثل الشحن والقيادة المستقلة. وكانت أوبر قد أنفقت مئات الملايين من الدولارات لتطوير أبحاث القيادة الذاتية في السنوات الأخيرة.

سيكون الموظفون في الولايات المتحدة هم الأكثر تضررًا من القرارات الأخيرة، وفقًا لشخص مطلع على الأمر. تغلق أوبر أحد مكاتبها في وسط مدينة سان فرانسيسكو، حيث كان لديها أكثر من 500 موظف. كما تدرس نقل مقرها الرئيسي في آسيا من سنغافورة إلى سوق مختلفة.

في حين أن هذه الإجراءات ستساعد في كبح جماح التكاليف، إلا أن أوبر لا تزال تواجه عدم اليقين حيث تبدأ الحكومات في تخفيف أوامر البقاء في المنزل: هل سيعود الناس إلى أعمالهم الأساسية في نشاط التوصيل، وإذا كان الأمر كذلك، كيف تضمن الشركة للسائقين – والركاب – أنها آمنة؟

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كيف ساهمت أوبر بدعم المجتمعات خلال الجائحة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.