هذا ما تفعله أوبر بحسابات السائقين المصابين بفيروس كورونا!

5 مايو، 2020

في ظل الأزمة الوبائية التي يُعاني منها العالم بأسره في الوقت الحالي، تدرس شركة أوبر تعليق حسابات الدراجين والسائقين الذين أصيبوا بفيروس كورونا أو كانوا على اتّصال مباشر بالمرض، حسبما تقول الشركة. يأتي هذا بعد قرار الشركة الأخير بتعليق – ثم إعادة – مئات الحسابات في المكسيك لمنع انتشار الفيروس.

 

أوبر تُناقش تعليق حسابات السائقين المصابين بكورونا

شركة أوبر

وفقًا لمركز معلومات الفيروس التاجي في Uber، فإن الشركة لديها فريق يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لدعم مسؤولي الصحة العامة الذين يستجيبون للوضع الوبائي الراهن.

وتقول الشركة إنها تستجيب لطلبات من هؤلاء المسؤولين بشأن تعليق الحسابات. في تعليقٍ لها، قالت: “من خلال العمل معهم، قد نعلّق مؤقتًا حسابات الدراجين أو السائقين الذين تأكد أنهم اتّصلوا مباشرةً مع مرضى أو تعرضوا لفيروس كوفيد-19”. “نحن أيضا نتشاور مع عالِم أوبئة للتأكد من أن جهودنا كشركة ترتكز على المشورة الطبية.”

“أجر مرضي” خلال فترة التزام السائق بالحجر الصحي..

وقالت Uber كذلك إنها ستمنح السائقين ما يصل إلى 14 يومًا من الأجر المرضي إذا فاتهم العمل بسبب فيروس كورونا أو تم تعليق حساباتهم. تقول الشركة: “لقد ساعدنا السائقين بالفعل في بعض المناطق المتأثرة، ونعمل على تنفيذ ذلك بسرعة في جميع أنحاء العالم”. وقالت Lyft أيضًا إنها ستقدم مساعدة مالية للسائقين المتضررين.

وكانت أسهم Uber و Lyft قد تراجعتا وسط تباطؤ أوسع في السوق حيث يفر المستثمرون من الأسهم التي قد تكون عرضة بشكل خاص للتداعيات من تفشي الفيروس التاجي. هذه الشركات التي تعتبر جزءًا من اقتصاد المشاركة أو التوصيل، من بينها Uber و Lyft، تضررت بشكل خاص.

ورفضت أوبر وليفت تقديم تفاصيل حول خطط تعويض السائقين. وقد اشتكى بعض السائقين، وخاصة أولئك الذين يعانون من حالات طبية سابقة، من أن وعد الدعم المالي للمصابين لا يصل إلى حدٍ كافٍ. في الواقع، يسلط تفشي الفيروس التاجي الضوء على الطبيعة الهشة لعمل خدمات الركوب والتوصيل، من نقص الفوائد الصحية والوقت المرضي المدفوع، إلى انخفاض محتمل في الركوب إذا كان عدد أقل من الأشخاص يستخدمون الخدمة.

 

المصدر: The Verge

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تناقش خطة لتسريح 20% من موظفيها بسبب كورونا

تعليق (01)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.